أين كنا وأين أصبحنا

في 25 و 26 تموز 1909: “هملت” شكسبير في “تياترو أوليمبيا” في القدس

في ليلتي السبت والأحد، في 25 و 26 تموز 1909، قامت جمعية “حب الوطن” التمثيلية بتمثيل “رواية هملت الشهيرة”، فضاق “تياترو أوليمبيا” على رحبه بالحضور. و”بعد أن مُثلت فصول الرواية الخمسة، اصطف الممثلون وهم أعضاء الجمعية بالألبسة التمثيلية في المرسح بأيديهم أعلام الحرية”، “ووقف الكاتب المجيد أنطون أفندي لورنس وتلا خطاباً”، بعنوان “التمثيل”، ورد فيه:

“التمثيل فن جميل بل أمثولة مفيدة، وهو مدرسة العالم يوقف المتأخرين على حوادث المتقدمين ويدلهم على مناهل الصلاح ويرتاد لهم مناجع الفضيلة والفلاح…ومتى عمّ التمثيل في بلادنا وتطالت إليه الأعناق، فثقوا أن الإصلاح منا على حبل الذراع..إذاً لا تأنفوا من أن تروا أولادكم يميلون إلى هذا الفن الجميل، بل حرّضوهم على المثابرة على ميلهم هذا، فترون أولادكم وقد شبّوا رجالاً اكتسبوا حنكة ودربة من مدرسة التمثيل…إنه من الفنون التي ترقّي الأمم، وقد شاهدتم تمثيل رواية من أشهر الروايات لأشهر شعراء الإنكليز وأعظم الممثلين عندهم وهو شكسبير الشهير الطائر الصيت في الخافقين، وهذه الرواية تحتوي على فوائد جمة ولنا منها نتائج عظمى…فلنتعلم إذاً من هذه الرواية أن نتمسك بالفضيلة والحق ونبتعد عن الرذيلة والظلم… “. (صحيفة “القدس”، العدد 76، 28 تموز 1909 والعدد 77، 31 تموز 1909).

في 8 تموز 2022: غوغاء يهاجمون المشاركين في مهرجان “مسرح عشتار” الفني في مدينة رام الله، ويصيبون بجروح عدداً من الفنانين، ومن ضمنهم ادوارد معلم مؤسس المسرح.

في 4 آب 2022: إدارة مؤسسة “عبد المحسن قطان” الثقافية في مدينة رام الله تعلن في بيان أنها ستلغي أمسية موسيقية للفنان جوان صفدي لأنها تعرضت لتهديدات مجهولة المصدر، وذلك بعد أن أبلغتها الشرطة الفلسطينية أنها عاجزة عن تأمين الحماية للأمسية  وللمشاركين والمشاركات فيها.

Author: ماهر الشريف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.