أسئلة وأجوبة مكررة حول الصفقة المطروحة على الطاولة


اشترك معنا في قناة تلغرام: اضغط للاشتراك حمل تطبيق الملتقى الفلسطيني على آندرويد: اضغط للتحميل

‏1. انتظر، لذلك خسرنا؟
‏نعم. خسرنا لقد خسرنا في 7/10، وحتى لو كان من الممكن تحقيق نوع من النصر في الأشهر التي مرت منذ ذلك الحين، فإن نتنياهو وحكومته فعلوا العكس تماماً. لقد منعوا أي احتمال لتشكيل حكومة فلسطينية عربية مناهضة لحماس، ودمروا العلاقات مع الولايات المتحدة والغرب، وخلقوا كارثة إنسانية ذات أبعاد جنونية، وفقدوا كل الشرعية الداخلية والإقليمية والدولية. والصفقة المطروحة على الطاولة تعبر عن هذا الفشل ويسمح بعودة القلة من المختطفين الذين ما زالوا على قيد الحياة، ووقف القتال والذهاب إلى الانتخابات وإعادة تنظيم صفوفهم من أجل استعادة البلد والمجتمع والاستراتيجية الوطنية ضد الأعداء والحلفاء.

‏2. لكن رفح، ماذا عن رفح؟
‏رفح هي فزاعة. إلهاء خلقه نتنياهو وصدقت وسائل الإعلام حماقته في البداية، ولم يصحو إلا جزئيا. فحتى الاحتلال الكامل لرفح لم يكن ليغير شيئا أساسيا في الوضع، ولم يكن ليحقق “انتصارا”. وفي كل الأحوال، فمن الناحية العملية، استخدمت الولايات المتحدة حق النقض ضد الدخول الجسيم إلى رفح، وليس أمام إسرائيل أي خيار للقيام بهذا. وسوف يكون لزاماً على الحكومة المقبلة أن تعمل على إيجاد حل جوهري وعميق لقضية حماس برمتها، ولمنطقة غزة بالكامل والصراع الإسرائيلي الفلسطيني والصفقة الأميركية السعودية الضخمة جزء لا يهم في الصورة الكبيرة أن نتنياهو يحاول تضخيمها.
‏3. لكن هل سيحتفل السنوار وحماس بالنصر؟
صحيح. لكننا سنتمكن من رؤية بعض المختطفين يعودون أحياء. وسيتوقف جنودنا عن المخاطرة عبثا، في حرب بلا استراتيجية وبلا هدف سياسي، ولكن فقط بهدف سياسي – شخصي – إجرامي لنتنياهو وشركائه المجرمين والمسيحانيين. ويمكننا أن نذهب إلى صناديق الاقتراع، ونتخلص من مجرمي 7/10، وننتخب حكومة مناسبة يمكنها البدء في عمليات إعادة الإعمار والتجديد الوطني.
‏4. إذن هل تعود حماس للسيطرة على قطاع غزة؟
على المدى القصير، سيتم خلق وضع وسط، من ناحية، سيتم إغراق قطاع غزة بالمساعدات الإنسانية، وسيعود السكان إلى منازلهم التي لا مأوى لها، وستحاول حماس استعادة حكمها. ومن ناحية أخرى، سيتعين على إسرائيل أن تبذل جهوداً مضادة، في ظل ظروف صعبة، ولكن بدعم من الولايات المتحدة، وجميع دول العالم الغربي والعربي. ويمكن للحكومة المقبلة أن تتبع “مخطط بايدن” الذي يتضمن تشكيل حكومة فلسطينية غير تابعة لحماس، بدعم من السعودية ومصر والدول العربية. باختصار – سوف يبدو الأمر سيئاً على المدى القصير، ولكن في غضون بضعة أشهر سيكون من الممكن تغيير المسار.
‏5. وماذا سيحدث للشمال؟
السكّان اليهود ما زالوا لاجئين! – في احتمال كبير جداً، ستسمح الصفقة بتوقيع اتفاق مع لبنان، يؤدي إلى وقف إطلاق نار مطول، وإخراج حزب الله من الحدود، وسيسمح بعودة السكان إلى المستوطنات وبدء سكنهم. إعادة تأهيل. بالنسبة لمشكلة حزب الله بالمعنى الجوهري والبعيد المدى – ستكون الحكومة المقبلة مطلوبة.
‏6. ما هو البديل لهذه الصفقة؟ ربما يستحق النظر؟
‏حسناً، البديل عن هذه الصفقة ليس “النصر الكامل”، ولا “الانتصار”، ولا “انسحاب حماس” ولا حتى “الدخول إلى رفح”. والبديل لهذه الصفقة هو الانزلاق السريع إلى عزلة سياسية كارثية، مع فرض حظر على الأسلحة أميركياً وأوروبياً. وهذا يعني حرمان الجيش الإسرائيلي من القدرة على العمل ليس فقط في غزة، بل في جميع المجالات، وخلق إغراء كبير لحزب الله وإيران للتحرك. كما أن الاقتصاد الإسرائيلي سوف يتدهور بسرعة، وسوف تفرض المزيد والمزيد من الدول مقاطعة تجارية واستثمارية. سترتفع الأسعار وسيتآكل الشيكل وسندخل في أزمة اقتصادية حادة.
‏سيرد نتنياهو وحكومة 1964 بإجراءات أكثر راديكالية وسخرية ولا معنى لها مثل “مقاطعة تركيا ضدي”، وسينتجون المزيد من مقاطع الفيديو التوبيخية حول “العالم كله ضدنا”، و”أنت معاد للسامية”. . وقد تكون هناك أيضًا محاولة لتخريب السلطة الفلسطينية وتأجيج هيئة الصحة والسلامة المهنية، من أجل خلق المزيد من التشتيت ومنع الانتخابات. وسوف تقوم الحكومة بتصعيد الحرب ليس فقط ضد الشعب الفلسطيني بأكمله، والعالم الغربي بأكمله، بل ضد أغلبية الجمهور الإسرائيلي، 80% الذين يطالبون باستبدالها.
‏هذا هو البديل للصفقة. والآن فكر في أي البديل هو الأفضل.

عيران عتصيون/ نائب مستشار الامن القومي الاسرائيلي السابق

اشترك معنا في قناة تلغرام: اضغط للاشتراك

حمل تطبيق الملتقى الفلسطيني على آندرويد: اضغط للتحميل

Author: عيران عتصيون - ترجمة: مصطفى إبراهيم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *